صنف مؤشر « الدول الأكثر استقطابا للكفاءات والمهارات العليا»، المغرب في الرتبة الـ93 عالميا من بين 109 دولة التي شملها التصنيف، متراجعا بذلك عن الرتبة التي كان قد احتلها في تصنيف سنة 2014.

وجاء المغرب في المركز الثاني على الصعيد المغاربي بعد تونس التي احتلت المرتبة الـ73 متبوعة بالجزائر في المركز 104 عالميا، في هذا التصنيف، الذي أصدره يوم الثلاثاء 19 يناير، معهد « اسنياد » الفرنسي بالتعاون مع مؤسسة « ايدكو الدولية للتوظيف »، ومعهد « الريادة في رأس المال البشري » السنغافوري.

وعلى مستوى آخر، حل المغرب بالمركز 73 عالميا فيما يخص « استبقاء المهارات والكفاءات التي تختار العيش به »، و المركز الـ 94 عالمياً على مستوى « تمكين وتسهيل استقدام المهارات الأجنبية »، بمعدل 44.4 نقطة من أصل 100، في حين احتل المرتبة الـ 89 في مؤشر « جذب المهارات والكفاءات » بمعدل 42.3 نقطة.

عربيا، احتلت الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى خليجيا وفي منطقتي شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وغرب آسيا، والمركز  الـ23 عالميا، قبل قطر التي حلت في المرتبة 24، ثم السعودية في المرتبة 42، والكويت 51، والأردن 70، وتونس 73 ومصر 88 والمغرب 93، والجزائر في المرتبة 104.

وفي المركز الأول، على الصعيد العالمي جاء سويسرا أولى، متبوعة بسنغافورة ثانية، والليكسمبورغ ثالثة، والولايات المتحدة رابعة، ثم الدانمارك فالسويد سادسة.

يشار إلى أن المغرب قد حل في المرتبة الـ85 عالميا في تصنيف سنة 2014 الذي شمل 100 دولة.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن هذا التقرير يتم إصداره غالبا قبل لقاءات منتدى « دافوس » الاقتصادي الذي انطلقت أشغاله يوم الأربعاء، في سويسرا بحضور عدد من قادة ورؤساء حكومات العالم.