وقع المغرب عقدا مع شركة أمريكية متخصصة في الصناعة الحربية لاقتناء 200 وحدة استلام حراري، بعد موافقة وكالة التعاون الأمني الدفاعي بالولايات المتحدة الأمريكية، وتبلغ قيمة الصفقة 38 مليون دولار، بحسب ما كشفت عنه وزارة الدفاع الأمريكية.

وكشفت يومية "المساء" في عدد الثلاثاء 10 نونبر، أنه من المنتظر أن يستلم المغرب هذه الوحدات في أواخر سنة 2017 وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن شركة «رايثيون» في ماكيني بولاية تكساس حصلت على عقد مع المغرب يقضي بتزويده بوحدات استلام حرارية على أن يتم التسليم بعد سنتين من تاريخ توقيع العقد.

وتعد شركة «رايثيون» من أكبر الشركات العاملة في مجال الدفاع وصناعة الأسلحة، إذ تحتل المرتبة السادسة عالميا من حيث المبيعات في مجال المعدات العسكرية، وتخضع مثل هذه الصفقات لمراقبة وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأمريكية إذ هي التي تعطي موافقتها على مثل هذه الصفقات.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يوقع فيها المغرب عقودا مع الشركة الأمريكية، بل سبق أن أعلنت شركة رايثيون الأمريكية لصناعة الأسلحة أنها حصلت على صفقة لتزويد المغرب بمعدات عسكرية متطورة جدا، ويتعلق الأمر بصفقة لبيع عدد مهم من الصواريخ المتوسطة المدى، كما سبق أن طلب المغرب رادارات عسكرية متطورة أمريكية الصنع لتعزيز تفوق سلاحه الجوي.