بديل ــ عمر بنعدي

كشف تقرير لقناة "ميدي1"، أن المغرب احتل المرتبة الرابعة في قائمة الدول العربية الأكثر استدانة، موضحا أن المغرب يشكل إلى جانب أربع دول أخرى نحو 80 في المائة من مجموع الديون العربية الخارجية، حسب تقرير الصندوق النقد العربي، لسنة 2014.

وأوضح محمد الشرقي، الخبير الاقتصادي المغربي، أن سبب ارتفاع مديونة المغرب يرجع إلى تأثره بأحداث الأربع سنوات الماضية، كالربيع العربي والأزمة الاقتصادية التي شهدتها أوروبا، لكن التفاصيل تؤكد أن المغرب يبقى الأفضل نسبيا بين هذه الدول لأن مديونته لازالت محصورة بين 29 و30 في المائة مقارنة مع مصر والأردن ولبنان.

وكشف المتحدث أن تداعيات الربيع العربي تعتبر العامل الأساسي لارتفاع مديونة المغرب، نتيجة ارتفاع أسعار النفط، وانخفاض حجم الاستثمارات، وانخفاض السياح الوافدين على البلاد، وغياب الدعم.

وشدد المتحدث على أن "الاستدانة ليست عيبا، بل تلعب دورا مهما في تطور الدولة، لكن لا يجب أن تذهب إلى تمويل العجز أو تمويل الاقطاعات غير المربحة".

وأكد المتحدث حسب بنك المغرب، أن مديونية الأسرة المغربية ارتفعت ب 18 في المائة في سنة 2014، حيث وصلت إلى 52 مليار درهم .