بديل- عن كووورة

فاجأ نادي المغرب الفاسي منافسه الوداد البيضاوي في ذهاب دور الـ16 لكأس العرش في المباراة التي شهدها ستاد محمد الخامس بالدار البيضاء، وحضرها حوالي 20 ألف متفرج من جمهور نادي الوداد، بعد أن هزمه بهدف لصفر وقعه محمد برابح لاعب خط وسط الوداد في مرمى فريقه في الدقيقة 43.

وعلى عكس كل التوقعات، قدم المغرب الفاسي، الذي يجتر خلفه مشاكل قوية على مستوى مجلس إدارته، مباراة كبيرة صمد من خلالها بوجه الوداد وهجمات لاعبيه وخاصة الوافد الجديد، إد عبد الحي، الذي شكل نقطة ضوء وحيدة بخط هجوم الوداد على امتداد مجريات الجولة الأولى.

ونجح الحارس المخضرم عزيز الكيناني في إحكام السيطرة على خط دفاعه الذي تعامل بهدوء و ذكاء كبيرين مع الضغط القوي الذي بدأ به الوداد مباراته.

وتحسن مردود المغرب الفاسي الهجومي بشكل كبير في الشوط الثاني، فناور على مستوى مرتدات هجومية بواسطة اللاعب السكتيوي، في حين عمد المدرب جون توشاك إلى الدفع بالدولي كمال شافني وتعزيز خط الوسط في محاولة لإدراك التعادل على أقل تقدير قبل مباراة الإياب المقررة بعد أسبوعين بفاس.

وكاد اللاعب الحموني يوقع الهدف الثاني للفاسي قبل نهاية المابارة بدقائق، بعد أن مرت كرته عالياً، في حين تناوب اللاعبان لكحل و برابح على إهدار فرص سهلة للوداد الذي خسر جولة ولم يخسر معركة في انتظار فاصل الإياب.

ويلتقي الوداد والمغرب الفاسي نهاية الأسبوع الحالي في مباراة ثانية في فاس في إطار الجولة الثانية من الدوري المغربي، حيث سيكون على الوداد ومدربه توشاك إيجاد حلول ناجعة لغياب القوة الهجومية التي كادت تتسبب له في الإقصاء من الدور السابق أمام ناد من الهواة، وهو الرجاء الجديدي قبل أن يتدارك الأمر بالجديدة إياباً.