بديل ـ صلاح الدين عابر

لم يمنع شهر رمضان شهر الالتزام الروحي و الأخلاقي المغاربة من الولوج إلى المواقع الإباحية، ذلك ما أظهرته آخر إحصائيات موقع " أليكسا "، حين كشفت أن المغاربة من أكثر الزوار للمواقع "البورنوغرافيا".

وقبل سنتين كشفت دراسة قامت بها شركة «زيويت ziw it» العالمية المتخصصة في خدمة المواقع الإلكترونية الأكثر زيارة في العالم، أن المغاربة يحتلون المرتبة الثانية في العالم العربي من حيث الإقبال على المواقع البورنوغرافية.

يعتقد الكثيرون أن ولوج المغاربة وبكثرة إلى المواقع الإباحية لمشاهدة فيديوهات " البورنوغرافيا " يعود لأسباب نفسية محضة، بدايتها كبث جنسي عميق و مُجتمع مبني على تقاليد مُعينة، و انعدام الوعي الثقافي و التربية الجنسية.

الولوج الى مواقع الإباحية بكثرة من طرف المغاربة، يُحيل إلى أن معظمهم يعيش كبث جنسي في ظل دائرة خاصة به، و يمكن تفسيره وفقاً للعوامل الإجتماعية و النفسية، يقول "ياسين الحيلي" وهو أحد الشباب النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، أن الكبث الجنسي يعود لنتيجة عدة عوامل ثقافية منها الدين و التقاليد.

وينفي ياسين في تصريح لـ"بديل" ن يكون الشباب وحدهم من يتوافدون على مواقع الجنس مشيرا إلى أن الرجال و الشيوخ بدورهم زبناء على تلك المواقع الإباحية، مشيرا إلى أن بعض الوافدين يسعون إلى اكتساب المهارة و خبرة في معاشرة الزوجة، رغم انها ليست الطريقة الصحيحة لذلك.

يرجع ذلك بالأساس، بحسب ياسين، إلى غياب تربية جنسية وهو الفراغ الذي يترك المغاربة يلجئون إلى طرق ليست صحيحة.

ومن جهة أخرى، تقول " زينب " و هي فتاة شابة تعرضت في أكثر من مناسبة لتحرش جنسي بشكل كبير ومُستفز، يقضع مضاجعها، بحسبها، أن التحرش الجنسي ناتج عن غياب الوعيوهو ما وصفته بـ" الكلاخ المُبِينْ " و ان أغلب الشباب الذين يلجئون للمواقع " الإباحية " هم ضحايا غياب " التربية الجنسية " في المقررات التعليمية، وتعتقد زينب، أن التربية الجنسية يمكنها ان تحمل مشاكل التحرش في الوسط المغربي.

أما " شيماء " و هي فتاة طالبة، تعتبر ان الكبث الجنسي موضوع خجل مجتمعي، وفي الآن ذاته تناقض مريع، مستشهدةَ بأن الشاب المغربي يقبل ان تكون له عشيقة، و يرفضها مع أخته.
أما فيما يخص التفسير العلمي لظاهرة الكبث الجنسي، تقول الدكتورة عاتقة جاري وهي اختصاصية في علاج الاضطرابات الجنسية والمعالجة النفسانية، أن المرء يقوم بكبت الأمور التي تزعجه تصوراتها، والتي لا يستطيع تطبيقها كونها تحمل في طيّاتها مروحة واسعة من الممنوعات أو المحرمات، فيخزنها في اللاشعور لديه، حاذفاً من مخيلته كل ما قد يزعجه أو يُزعج المجتمع من حوله، وكل ما قد يسبب له الأذى في ما بعد إذا ما قام بتطبيقه رغماً عنه.

وترى الدكتورة أن الكبت جزء أساسي من حياة الإنسان وتطوّر نموه، فإذا لم يقدم على كبت بعض الأمور فلا يسعه الاستمرار في الحياة كي يحصّن نفسه من الإزعاجات. الكبت هو آلية دفاعية وصفتها الدكتورة الاختصاصية بـما يُسمى بـ" Mecanisme de deffense، فالمرء يمارس فعل الكبت على نفسه دفاعاً عن الأنا لديه، وهذه الأنا هي التي تُقرّر وتُنظم سلوك البشر.

ومن جانبه يقول " جلال عز العرب " باحث في علم النفس و الاجتماع و العلوم الإنسانية في حديثه لموقع " بديل " ان ادمان المغاربة على مواقع " الإباحية " يعود إلى انعدام اكتساب ثقافة جنسية سليمة، و هو ما ينعكس في سلوكيات الإنسان المغربي حيث تجعله تائها.

وفي جانب تأثير الكبت الجنسي عن حياة الناس و تصرفاتهم، أفادت دارسة برازيلية وبمناسبة كأس العالم الأخير الذي اقيم في البرازيل أن سياسة الحرمان الجنسي أضرت بالكثير من الفرق والدليل على ذلك الفرق الصاعدة لربع النهائي.

وتقول دراسات إن العلاقات الجنسية حتى قبل انطلاق حدث رياضي بساعتين لا تؤثر سلبا على أداء الرياضيين أصحاب المستويات المتميزة لكن لا تتبنى كل الفرق 32 المشاركة في كأس العالم سياسات واضحة بشأن السماح للاعبين بالبقاء مع زوجاتهم خلال البطولة.

وفرضت بعض الفرق وهي البوسنة وتشيلي والمكسيك وجميعها خرجت من المنافسات حظرا تاما على العلاقات الجنسية بينما خصصت اخرى ومنها هولندا والمانيا اللتان تقدمتا لدور الثمانية اوقاتا للاعبين لمقابلة زوجاتهم وصديقاتهم.