بديل ـ عمر إيزم

أكد رئيس حزب "النهضة" الجزائري المعارض، محمد ذويبي، أن عبد العزيز بوتفليقة، لايمكنه الاستمرار في الحكم في ظل وضعه الصحي الحرج، مستدلا على ذلك بعدم قدرة الرئيس على ترأس مجلس الوزراء إلا مرة في كل أربعة أشهر بالرغم من وجود عديد التعقيدات الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها البلاد.

ومن جهته، أوضح سفيان صخري، الناطق الرسمي لحزب ""جيل جديد المعارض، أن من واجب بوتفليقة اتجاه الشعب هو مخاطبته، وهو ما عجز عنه ولو بضعة دقائق، متسائلا كيف له أن يتحمل ساعات الوظيفة التي لا تقل عن 16 ساعة يوميا.

وتابع صخري يقول في تصريحات صحفية "إن البلاد تعرف احتجاجات واختلالات في عدة قطاعات، فضلا عن الوضع الأمني الخطير، مما يتطلب وجود رئيس بصحة جيدة حتى يكون حاضرا طوال الوقت".

وشدد الحزبان المعارضان المنضويات تحت لواء تحالف بتغيير نظام الحكم، على ضرورة تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة للخروج مما أسمياه بالوضع البائس.

وكان بوتفليقة، تعرض لجلطة ذماغية في أبريل من سنة 2013، نقل على إثرها إلى باريس لتلقي العلاج، وبعدها عاد للجزائر ليمارس مهامه على شكل رسائل وقرارات دون الظهور في نشاط ميداني يتطلب جهدا بدنيا، اللهم الظهور في مرات نادرة على كرسي متحرك من خلال مشاهد بثها التلفزيون الرسمي الجزائري.