اختارت جمعية "المساجد المغربية" في هولندا أن ترد على النائب خيرت فيلدرز، المعروف بمواقفه المعادية للإسلام، عن طريق الكاريكاتير.

وردا على إعلان النائب الهولندي المعادي للإسلام خيرت فيلدرز، الذي يعتزم بث فيديو يحمل رسوما مسيئة للنبي محمد، نشرت جمعية المساجد المغربية في هولندا هذا الأسبوع رسما ساخرا يظهر فيه النائب فيلدرز على شكل طفل داخل قنبلة وهو يصرخ "أقل أقل" في إشارة إلى خطاب لفيلدرز في 2014 وعد فيه بخفض عدد المغاربة في هولندا، في حين يمر أناس عاديون بينهم امرأة محجبة غير مكترثين بصراخه تحت شعار "سنواصل بناء هولندا".

وأعلن النائب الهولندي المعادي للإسلام خيرت فيلدرز أن مدير هيئة الإعلام الهولندية أكد له أن التلفزيون سيبث فيديو له يحمل رسوما مسيئة للنبي محمد. والعملية، حسبه، كانت مقررة في وقت سابق لكنه حصل "سوء فهم" وفق تعبيره.

وقال فيلدرز إن هاغورت "أكد لي أنه سيتم بث الفيديو الأربعاء المقبل الساعة 15:55 تغ".

وتخصص هيئة الأعلام في هولندا للأحزاب السياسية وقتا لعرض أفكار سياسية وهي لا تدقق مسبقا في محتوى الأشرطة التي تنوي هذه الأحزاب عرضها، ولا يمكنها أن تقرر مسبقا إذا كان هذا المحتوى يتفق أو يتعارض مع القانون تجنبا لفرض رقابة مسبقة والإساءة لحرية التعبير. ويعود للقضاء أن يقرر بشأن تهمة التحريض على الكراهية.

ونظرا للإساءة التي تمثلها هذه الرسوم بالنسبة للمسلمين فإن عرضها على التلفزيون قد يعني منع حزب الحرية الذي ينتمي إليه فيلدرز من الظهور على التلفزيون من سنة إلى أربع سنوات.

وكان فيلدرز قال يوم الجمعة 19 يونيو إن الرسوم ستعرض كذلك في 24 حزيران/يونيو و3 تموز/يوليو.

وكان البرلمان رفض عرض هذه الرسوم. وقال فيلدرز إنه سيعرض هذه الرسوم على التلفزيون دفاعا عن حرية التعبير بعد أن استهدف هجوم تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" مسابقة للرسوم الساخرة من النبي محمد في تكساس مطلع أيار/مايو.