بديل ـ الرباط

ندد المكتب التنفيذي لـ"المركز المغربي لحقوق الإنسان" بما وصفه "استهداف المناضل الحقوقي محمد الزهاري"، من طرف الجهاز الأمني بمدينة تمارة.

واستغرب بيان للجمعية الحقوقية المذكورة، من إلقاء القبض على إبن رئيس العصبة، ليلة احتضان المغرب لـ"المنتدى العالمي لحقوق الإنسان" بمراكش، الذي صادف قرار مقاطعة، "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان" له.

كما شجب البيان ما أسماه واقعة "محاولة النيل" من عائلة الحقوقي محمد الزهاري، وأعلن تضامنه المطلق واللامشروط مع أعضاء العصبة عامة والرئيس خاصة، مشيرا (البيان) إلى رفضه المطلق لكل العمليات "الإستفزازية" و"الإنتقامية" ،التي تطال المدافعين عن حقوق الإنسان.