قرر المركز السينمائي المغربي، مراسلة المخرج نبيل عيوش، على إثر عرض فيلم "الزين لي فيك"، بمدرسة الحكامة والإقتصاد،الأسبوع الماضي.

وجوابا على سؤال شفوي للفريق الاستقلالي لـ"الوحدة والتعادلية" بمجلس النواب، يوم الثلاثاء 16يونيو، قال مصطفى الخلفي، وزير الإتصال الناطق الرسمي بإسم الحكومة: "إنه تم توجيه مراسلة من قبل مدير المركز الى المعني بالأمر على اعتبار أن حتى عرضه (فيلم عيوش) في مؤسسات يستوجب إلى جانب تأشيرة الاستغلال التجاري، الحصول على التأشيرة الثقافية".

وفي نفس الجواب دافع الخلفي عن قرار منع فيلم "الزين لي فيك" من العرض والتوزيع بالمغرب، مؤكدا "أن المغرب بلد له سيادة وأنه اتخذ القرار في الوقت المناسب وسيواصل العمل من أجل صيانة حرية الابداع والتعبير.

وأضاف الخلفي، في جوابه، حسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لـ"ميدي1تي في" ، (أضاف)  "أنه سيتم خلال اجتماع المجلس الاداري للمركز السينمائي المغربي المزمع عقده الأربعاء، التأكيد على ضرورة احترام القوانين الجاري بها العمل خاصة في قضايا تتعلق بالمقومات الدستورية للبلد".

وكانت مدرسة الحكامة والاقتصاد المتواجدة بمدينة الرباط، عرضت يوم الخميس 11 يونيو الفيلم السينمائي المثير للجدل " الزين لي فيك" لمخرجه نبيل عيوش، الذي منعته وزارة الإتصال من العرض في المغرب، ، وسط حراسة أمنية مشددة.