أعلنت أربع مركزيات نقابية عن بداية تنفيذ برنامجها النضالي المعلن سابقا وذلك بخوض إضراب وطني في الإدارات العمومية والجماعات المحلية لمدة 24 ساعة يوم الثلاثاء المقبل 31 ماي.

وقررت المركزيات النقابية ممثلة في "الاتحاد المغربي للشغل" و"الكونفدرالية الديمقراطية للشغل" و"الاتحاد العام للشغالين بالمغرب" و"الفيدرالية الديمقراطية للشغل" إضافة إلى "النقابة الوطنية للتعليم العالي"، في بيان صادر عن اجتماع لها يوم الخميس 26 ماي الجاري خوض اعتصام أمام مقر البرلمان احتجاجا ضد "تجميد الحوار الاجتماعي من طرف الحكومة ومحاولتها تمرير مشروع التقاعد".

وكانت المركزيات النقابية المشاركة في الحوار الإجتماعي مع الحكومة قد أعلنت سابقا عن استئناف احتجاجاتها التي كانت قد علقتها قبل الجلوس على طاولة الحوار مع الحكومة والذي فشل في الوصول إلى نتائج ترضي الطرفين، مؤكدة "عن عزمها تنظيم خطوات احتجاجية تتضمن وقفات ومسيرات وطنية، وإعتصامات، بالإضافة إلى إضراب في القطاعين العام والخاص، وذلك بعد إعلانها عن رفض مقترح الحكومة الذي وصفته بـ”العرض الحكومي الهزيل”.