يجتمع، مساء الأربعاء 22 يوليوز، بمقر "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان" في الرباط،  على الساعة السادسة مساء، عدد من مشاهير عالم الصحافة، والدفاع عن حقوق الإنسان في المغرب، لتشكيل لجنة، سيوكل إليها محاورة السلطات المغربية من أجل إيقاف الزميل علي المرابط لإضرابه المفتوح عن الطعام، بعد تمكينه من حقه في وثيقة "شهادة السكنى".

وبحسب الزميل سليمان الريسوني، الصحفي بيومية "المساء" فإن المتجمعين سيقررون، مساء نفس اليوم، في الأشكال الاحتجاجية التي سينفذها المتضامنون مع علي، مرجحا خوض كافة الأشكال الاحتجاجية بما فيها الدخول في "اضراب عن الطعام".

وقال الزميل سليمان إن اللقاء مفتوح في وجه كافة الحقوقيين والصحافيين ورجال الإعلام والنشطاء الاجتماعيين في المغرب، مُوضحا أن التضامن مع الزميل علي "بات، اليوم، واجبا أخلاقيا وانسانيا وحقوقيا ووطنيا أكثر من أي وقت مضى، بالنظر للتطورات الخطيرة التي تشهدها الوضعية الصحية لزميلنا وأخونا علي".