قال محمد المديمي، رئيس المكتب التنفيذي لـ"لمركز الوطني لحقوق الإنسان": "بعد خطاب الملك عن الإدارة زاد اعتداء المسؤولين على المواطنين".

وأضاف المديمي خلال مشاركته اليوم الجمعة 11 نونبر، في وقفة تضامنية مع موظفي تعليم متقاعدين تعرضا لاعتداء إداري كبير بتحريض من كولونويل سابق وابنه، (أضاف) :"إذا أردتم فتح تحقيق فهناك آلاف المسؤولين الذين وردت اسماؤهم في تقارير المجلس الاعلى للحسابات، فيما رئيس الحكومة ظل يتحدث في الغوغائيات بينما يغض الطرف عن الملفات الكبرى، على غرار الرميد الذي لم يحرك ساكنا في ما يخص ملفات نهب المال العام".

وأردف المتحدث، "إن أي مسؤول مهما علا مقامه أو رتبته ماكايخلعناش وماكايرهبناش، ومطالب هذين الأستاذين مشروعة وسينالونها مهما تطلب الأمر".