أمر الادعاء العام الخميس بالاحتفاظ بخمسة أشخاص قيد الاحتجاز، أربعة رجال وامرأة، تم إيقافهم في إطار التحقيق في اعتداء نيس.

وأوضح المدعي العام فرانسوا مولانس في مؤتمر صحافي، قدم فيه معطيات جديدة حول الاعتداء، أن الأشخاص غير معروفين من قبل الاستخبارات الفرنسية.

وأكد أن الاعتداء نفذ مع سبق الإصرار والترصد، وأن منفذه حظي بدعم جهات أخرى تواطأت معه في العملية الإرهابية.

وقال مولانس، في تصريح صحافي، أنه تم تسجيل "تقدم كبير" في التحقيق الذي يتولاه "أكثر من 400 محقق"، مشيرا إلى أن القاتل خطط على الأرجح لتنفيذ الاعتداء قبل "عدة أشهر" من العيد الوطني الفرنسي في 14 تموز/يوليو.