بديل ـ صلاح الدين عابر

أفاد موقع "التحرير"  أن أعوان سلطة و ”مخازنية “ إنهالوا بـ"الضرب"على عدد من الشيوخ ” طاعنين في السن “ بعد رفضهم الإجابة عن الأسئلة المخصصة لعملية الإحصاء، دون أن يتسن للموقع التأكد من صحة هذه المعطيات لدى جهات رسمية، في وقت ربط فيه مصدر الصور بمواجهات بين قبيلتين بنواحي مراكش.

وأضاف نفس الموقع أن رفض شيوخ المنطقة للإجابة عن أسئلة الإحصاء، جاء كشكل إحتجاجي عن العزلة التي تعيشها المنطقة و الإقصاء الممنهج.

وتناقلت مواقع التواصل الإجتماعي، صورا لعدد من الشيوخ مستلقين على الأرض و تظهر على روؤسهم كدمات و جروح، كما بدت سيارة الإسعاف الجماعية تنقل أحد الجرحى.