استعان المغرب بأكثر الأنظمة الاستخباراتية للتنصت تطورا لمواجهة الشبكات الإرهابية المتطرفة والعصابات الدولية، التي تنشط في الاتجار في المخدرات، ومحاربة مختلف أنواع الجريمة المتطورة.

وبحسب “المساء” التي أوردت الخبر في عدد الإثنين 21 نونبر، فإن نظاما للتنصت خاصا بالهواتف الذكية ومحتويات الهاتف أو ما يعرف بـ «RCS» وهو آخر البرامج الخاصة بالاستخبارات، التي تعمل بها عدد من الدول المتقدمة، تم تسويقه من شركة إيطالية.

وخصص نظام التنصت المتطور لمحاربة الجريمة والإرهاب، وتوجيه ضربات استباقية لشبكات دولية للاتجار في المخدرات تعتبر المغرب نقطة عبور للوصول إلى أهدافها.

وذكر مصدر مطلع أن النظام الاستخباراتي الجديد يستعمل في دول كبرى كإيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية ويستعمل في المغرب تحت إكراهات حفظ النظام العام، وحق الدولة في الحفاظ على سلامتها الداخلية والخارجية، ومراقبة كل ما من شأنه المساس بنظامها وأمن مواطنيها من خلال التحكم في الظاهرة الإجرامية وتتبع تطوراتها وأساليبها.