بديل ـ ميدي 1

قضت ابتدائية الدار البيضاء الاثنين، في دعوتي القذف اللتين رفعهما نادي الرجاء البيضاوي لكرة القدم ومدربه السابق امحمد فاخر ضد العميد السابق لفريق الرجاء أمين الرباطي، بأدائه غرامة مالية قدرها 320 ألف درهم.

وقررت المحكمة أداء الرباطي غرامة مالية قدرها 10 ألف درهم في الدعوى العمومية، وتعويضا مدنيا قدره 150 ألف درهم لفائدة فريق الرجاء في الدعوى المدنية، وتحميل صائر الدعوى، ونشر منطوق الحكم في ثلاث صحف وطنية على نفقة المشتكى به.

كما قضت بأداء هذا اللاعب غرامة مالية قدرها 10 ألف درهم لفائدة امحمد فاخرمن أجل جنحة القذف وتبرئته من جنحة السب العلني، إلى جانب أدائه لفائدة المطالب بالحق المدني تعويضا قدره 150 ألف درهم، وتحميل الرباطي صائر الدعوى، ونشر مقتضيات الحكم الصادر في أربع صحف وطنية.

وكان الدولي السابق اتهم، في تصريحات أدلى بها لإحدى اليوميات الناطقة بالعربية في شهر شتنبر المنصرم، فريقه بالتلاعب في المباريات ومحاولة إرشاء بعض الفرق المنافسة خلال الموسم الرياضي 2012 - 2013، الذي عرف تتويج الفريق الأخضر بطلا للنسخة الثالثة للبطولة الوطنية الاحترافية لأندية القسم الأول لكرة القدم.

وكان نادي الرجاء البيضاوي نفى على الفور تلك الاتهامات، التي طالت كذلك المدرب السابق للفريق امحمد فاخر.

وبادر الموقع الرسمي لنادي الرجاء البيضاوي، إلى نشر الخبر فور صدور الحكم، مشيرا إلى أنه "بعد جلسات متعددة في المحكمة المختصة للبث في قضية الدعوى التي رفعها نادي الرجاء ضد اللاعب السابق أمين الرباطي، إثر التصريحات الصحفية التي ألصق فيها اتهامات خطيرة ضد ناديه السابق وفي حق كل مكوناته بل حتى التشكيك في إنجازاته".

واعتبر نادي الرجاء أن تصريحات الرباطي، خلفت " في حينها آثارا سلبية وانطباعات جرحت كبرياء كل مكونات النادي الشيء الذي فرض على مكتب النادي التعامل مع هذه القضية بكل مسؤولية وحكمة، وفي نفس الوقت بحزم لصيانة حقوق النادي وجمهوره العريض الذي يحس وحده بمعاناته لدعم فريقه، لتحقيق أهداف جعلت من المرحلة الراهنة واسطة عقد كل الإنجازات التي تزخر بها خزانة الرجاء.

وقد كان قرار مكتب الرجاء بعرض القضية أمام العدالة حكيما وذا مصداقية من أجل الاحتماء بالقانون في دولة الحق والقانون حماية لكل الأطراف المتضررة، وإنصافا لكل طرف أهينت كرامته وتاريخه وقيمته كنادي كبير بكل المواصفات". يضيف البلاغ.

واعتبر الرجاء البيضاوي أن المحكمة المختصة "إذ تصدر أحكامها في النازلة فإن نادي الرجاء يؤكد أنه يولي اهتمامه واعتباره لحكم الإدانة في حق اللاعب أمين الرباطي من جانبه المعنوي وإنصاف جمهور ومسؤولي وأطر النادي ضد كل أنواع الضرر النفسي والأخلاقي اللذين أحس بهما الجميع. كما أن الحكم يؤكد بشكل آخر مصداقية وحكمة مكتب النادي بلجوئه إلى القضاء من أجل توثيق هذه المبادرة في الميدان الرياضي، بأنه لايعلو أحد على قوة القانون، وبأن حبل الاتهامات وقذف الناس في أعراضهم وأخلاقهم هو قصير، ولا يصمد أمام القانون وإظهار الحقيقة للجميع". بحسب لغة البلاغ.

وقضت المحكمة بإدانة أمين الرباطي بالأحكام التالية:

1-التعويض لفائدة الخزينة العامة ب 10 آلاف درهم.

2- التعويض لفائدة نادي الرجاء ب 150 ألف درهم.

3-تحميل أمين الرباطي جميع صوائر الدعوى.

4- نشر الحكم في الصحافة الوطنية على حساب أمين الرباطي.

وأشار البلاغ إلى أن مكتب الرجاء سيعقد اجتماعا لتدارس مخلفاته واتخاذ ما يخوله له القانون في القضية.