أرجأت المحكمة الإبتدائية ببنسليمان، صباح الوم الخميس، النظر في قضية ''الكوبل الحركي'' إلى غاية 24 من شهر نونبر الجاري، على خلفية متابعتهما بتهمة ''الفساد ومحاولة الإرشاء''.

وبحسب ما أكدت مصادر إعلامية، فإن المحكمة رفضت طلب دفاع المتهمين بتأجيل الملف إلى حين ترجمة الخبرة التقنية والطبية على المحجوزات، التي كانت بسيارة مرسيدس قرب شاطئ المنصورية.

وأشارت ذات المصادر إلى أن المعنيان بالأمر قد تغيبا عن الجلسة.

يشار إلى المتهمان، وهما عضوان بارزان سابقان في حركة التوحيد والإصلاح، الجناح الدعوي لحزب المصباح، كانا قد ضبطا قبل مدة، في وضع مخل بالحياء داخل سيارة ميرسيديس بشاطئ المنصورية.