قررت المحكمة لإبتدائية بإنزكان، عصر الإثنين 6 يونيو، بتأجيل النطق بالحكم في قضية فتاتي إنزكان المتابعتين بتهمة "الإخلال العلني بالحياء العام"، على خلفية ما بات يعرف بقضية "الصاية"، إلى غاية 13 يوليوز الجاري.

وشهدت الجلسة فصولا مثيرة بعد أن غصت جنبات القاعة بمئات المواطنين والحقوقيين الذين صفقوا لمرافعات المحامين، وكذا لإعجابهم بموقف النيابة العامة من القضية.

وكان المئات من المواطنين والحقوقيين قد احتجوا منذ بداية الجلسة أمام ابتدائية إنزكان ضد متابعة الفتاتين، وكذا  ضد التضييق على حرية اللباس.

وعرفت الجلسة ظهور الشابتين المتهمتين وهما ترتديان نفس اللباس "الصاية" الذي كان سببا في متابعتهما.

يشار إلى أن قضية "الصاية" قد استأثرت باهتمام الرأي العام المغربي بل والدولي، حيث أعقبتها نقاشات واحتجاجات في عدد من المدن المغربي.