عاد العشرات من ساكنة المضيق مساء يوم الجمعة 11 دجنبر، إلى الاحتجاج ضد ارتفاع أسعار فواتير استهلاك الماء والكهرباء، بعد تراجع شركة "أمانديس" عن الوعود التي التزمت بها سابقا مع الساكنة.

وحسب ما نقلته مصادر محلية، فقد انطلقت المسيرة الاحتجاجية من الأحياء الشعبية مرورا بالشارع الرئيسي بالمدينة لتصل إلى مركزها، وموازاة مع ذلك تم إطفاء الأنوار بعدد من الأحياء الرئيسية بالمضيق من الساعة الثامنة مساء إلى الساعة التاسعة.

احتجاجات المضيق1

وردد المحتجون خلال هذه المسيرة مجموعة من الشعارات المنددة بتماطل شركة "أمانديس" المفوض لها بتدبير قطاع الماء والكهرباء بالمضيق (تماطلها) في تنفيذ مطالب الساكنة، وأخرى متوعدة باستمرار الاحتجاجات وتصعيدها في حال عدم تلبية الشركة لمطالبهم.

احتجاجات المضيق

وكانت مجموعة من مدن الشمال، أبرزها مدينة طنجة، قد خرجت في احتجاجات عارمة لما يناهز الشهر، ضد ارتفاع أسعار فواتير استهلاك الماء والكهرباء، وللمطالبة برحيل شركة "أمانديس" المفوض لها تدبير القطاع بعمالات طنجة وتطوان والمضيق الفنيدق، قبل أن يتدخل رئيس الحكومة ووزير داخليته لتهدئة الأوضاع.

احتجاجات المضيق3