دعت "الجمعية الوطنية للمحامين الشباب بالمغرب"، شركائها بالمغرب وخارج المغرب إلى خلق تنسيقية دولية شعارها "لا لعزل ذ الهيني لا للتضييق على الحريات"، مُعلنة عن " تضامنها اللامشروط مع القاضي محمد الهيني واستعدادها للوقوف الى جانبه".

وأكدت جمعية المحامين الشباب، في بيان لها "أنها تتابع بقلق بالغ التطورات الخطيرة في ملف القاضي الهيني بمحاكمته، بل ذهبت بعض المنابر الى اعلان عزله".

واعتبرت الجمعية "أن ذلك يشكل ضربا صارخا لكل التزامات الدولة المغربية في مجال حقوق الإنسان ومسا خطيرا باستقلال القضاء ومحاولة لتكميم الأفواه وتراجعا غير مسبوق عن سقف دستور 2011".

وكانت مجموعة من الجمعيات الحقوقية والمهنية القضائية، الوطنية والدولية، قد أعلنت عن تضامنها لنائب الوكيل العام للملك باستئنافية القنيطرة، القاضي محمد الهيني، الذي أحاله وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، على المتابعة أمام المجلس الأعلى للقضاء، بعد نشره لتدوينات عبر فيها عن رأيه المنتقد لمشاريع السلطة القضائية المعروضة أمام البرلمان".