بديل ــ ياسر أروين

اتهم المتصرفون المغاربة وزير "الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة" محمد مبديع، بالإستخفاف بملفهم، وعدم وفائه بالوعود التي قطعها أمام "الإتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة"، القاضية (الوعود) بعرض مطالبهم أمام رئيس الحكومة والجهات الحكومية المعنية.

وصعد المتصرفون من احتجاجاتهم، وسطروا برنامجا احتجاجيا يتضمن، وقفة احتجاجية يوم 19 فبراير المقبل، أمام وزارة الوظيفة العمومية، تليها وقفة احتجاجية مركزية أمام وزارة الإقتصاد والمالية يوم 19 مارس المقبل، ويختتم البرنامج بما أسموه المتصرفين في بيانهم، الذي يتوفر الموقع على نسخة منه، بمسيرة "الغضب" بالرباط يوم 4 أبريل.

من جهة أخرى شدد الإتحاد المذكورعلى أن قراره بالتصعيد ضد الوزير مبديع، جاء بعدما تأكد (الإتحاد) من عدم الوصول إلى حلول لملفهم، وتصميم الحكومة على الإستمرار في سياسة التعاطي مع موظفي الدولة بناء على "مقاربة التمييز والانتقائية والامتثال لضغط اللوبيات عوض اعتماد معايير موضوعية عادلة ومنصفة للجميع".

واعتبر المتصرفون تصعيدهم، إجابة على خرجات وتصريحات وزير الوظيفة العمومية و تحديث الإدارة، التي وصفوها بـ "غير المسؤولة والمتمثلة في توجيه إهانات مباشرة للموظفين المغاربة".