لازالت تداعيات المباراة التي أعلنت عنها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني عبر أكاديمياتها لتشغيل احد عشر إطار تربوي تثير كثيرا من السجال، وآخرها التزام المترشحين بعدم المطالبة بالإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية.

وفي السياق نفسه، وقع المترشحون للمباراة المذكورة على إلتزام "يجبر صاحبه على التخلي عن كل حق في المطالبة بالإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية بعد النجاح في المباراة وإبرام العقد"، بحسبهم.

وبحسب الالتزام الموقع عليه من طرف المترشحين، فإنهم يعترفون بأن المباراة التي سيجتازونها ليست للتوظيف وأن المرشح على علم بأن التعاقد مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين لا يخول لصاحبه الحق الإدماج المباشر في أسلاك الوظيفة العمومية.

وكانت نقابتان وهما الجامعة الحرة للتعليم، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والجامعة الوطنية للتعليم / التوجه الديمقراطي، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، بالإضافة إلى التنسيقية الوطنية لاسقاط خطة التقاعد والمجلس الوطني لخريجي البرنامج الحكومي لتكوين 10 آلاف إطار تربوي وإداري، وعدد من الفاعلين قد عبروا عن رفضهم لخطة التوظيف بالتعاقد في قطاع التعليم، واعتبروه ضربا للوظيفة العمومية، محذرين من عواقبه وأهمها تأثيراته على صناديق التقاعد وجودة التعليم".

15211769_1228979590510546_84641850_n