أقدم مصطفى المانوزي، رئيس المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف، على خطوة غير مسبوقة تزامنا مع النقاش الدائر حول المساواة بين الجنسين في الإرث، حيث قرر أن يساوي بين أولاده وإناثه في الإرث.

وكتب المانوزي على صدر صفحته الفيسبوكية:"بمناسبة النقاش الدائر حول المساواة بين الرجل والمرأة في الإرث ، زرت هذا الصباح مكتب عدلين وقررت صحبة أحد أعمامي تكليفهما بتحرير عقود صدقة عمرية لفائدة أبنائي وبناتي وزوجتي ووالدتي على قدم المساواة".

وأضاف المانوزي في ذات التدوينة، "...وأتمنى أن تكون مبادرتي قدوة لمحيطي وتمرينا على الإنصاف والعدالة النسبية".

ولقيت البادرة استحسان عدد من النشطاء الذين تفاعلوا مع التدوينة، من خلال التعاليق والنقاش الذي أثارته.