بديل ـ الرباط

عبر مصطفى المانوزي، رئيس "منتدى الحقيقة والإنصاف" عن استيائه العميق إزاء الصمت المريب الذي نهجه القصر والحكومة تجاه ما أسماها بـ" الإشاعات والشائعات حول الأخطار التي تهدد المغرب من أعاصير وزلازل  موضوع الوثائقيات والفضائيات و آخرها تسونامي / ميغ".

وكتب المانوزي على صفحته الخاصة بأن الناطقين معا، باسم "القصور وباسم التقصير الحكومي لم ينبسا ببنت شفة، لا توضيح ولا شفافية ولا حق في المعلومة ولا حق في تكذيب، فوداعا أيها الوطن الآمن ، كيف نحميك ولا نجد من يحمينا من بطش الحصار الإعلامي والحق في معرفة الحقيقة".

وتساءل المانوزي عن قيمة المُواطِنة المغربية والمواطن المغربي أمام هذا الحصار الإعلامي؟

وفي تدوينة اخرى له، ينتقد فيها الجمود والحلقة المفرغة التي يدور فيها المغرب كتب المانوزي: "ودعنا العشرية الأولى من العهد الجديد ولم يترسخ بعد المفهوم الجديد للسلطة، وودعنا النصف الأول من العشرية الثانية ولم يتجسد بعد المفهوم الجديد للعدل والحكامة الأمنية، وسنودع عشريات كثيرة هباء، إذا لم نعد النظر في الاستراتيجية الوطنية للمنظومة التربوية بمنهجية علمية تعتبر الفكر النقدي مدخلا لكل الحلول والمشاريع البديلة، فحذار أن تودعنا العشريات المقبلة إلى زمن ما قبل التاريخ".