بديل ــ ياسر أروين

بشكل مفاجئ قررت وزارة التربية الوطنية توقيف عمال الحراسة عن العمل بالمؤسسات التعليمية، وتقليص عمال النظافة بنسبة 25 بالمائة، بدعوى إكراهات ميزانية 2015.

وراسلت النيابات الإقليمية والأكاديميات الجهوية مدراء المؤسسات التعليمية التابعة لها، تطلب منها وقف خدمات الحراسة، وتقليص عدد أعوان النظافة، ابتداء من شهر يناير الجاري، إلى حين إبرام صفقات جديدة بالنسبة لأعوان الحراسة.

ووفق مصادر تعليمية فالقرار خلف "استياء عارما" في صفوف نساء و رجال التعليم، خصوصا في ظل تزايد حالات اقتحام المؤسسات التعليمية من طرف غرباء في الشهور الأخيرة، وتردي أوضاع النظافة بجل المؤسسات التعليمية، خصوصا منها الإبتدائية، تقول المصادر.

من جهة أخرى أكدت ذات المصادر للموقع، أن النقابات التعليمية سترفع مذكرة في هذا الشأن إلى رئيس الحكومة، في الأيام المقبلة، تطالبه من خلالها بالتراجع عن هذا القرار، تماشيا مع أهداف مشروع إصلاح المدرسة العمومية، الذي تهلل به الجكومة منذ مطلع السنة الجارية، على حد تعبير المصادر.