بديل ـ ياسر أروين

لم يتفق محمد الراضي الليلي مع ما وصفه بتغيير الموقف المغربي من الأحداث المصرية بشكل مفاجئ، دون تمهيد ودون تعبئة للموقف الوطني، معتبرا أن ما وقع (التغيير المفاجئ) يدخل في إطار الموقف المصري الجديد من قضية الصحراء، بعد التحركات الديبلوماسية لـ"البوليساريو" مؤخرا داخل مصر والترويج لأطروحاتها.

وفي تصريح خص به الإعلامي السابق بشركة لعرايشي موقع "بديل"، قال الليلي: "لا أعتقد أن القرار اتخذ من لدن مديرية الأخبار"، معتبرا أن القرار من وجهة نظره يأتي في إطار ردة الفعل المغربية، من طرف الجهات المتحكمة في صناعة القرار المغربي.

وأضاف المتحدث أنه بحكم معرفته بالمطبخ الداخلي، فلا يمكن لمديرية الأخبار أن تنشر تقريرا يتضمن موقفا من قضايا محددة، دون الرجوع إلى الرؤساء والإستشارة معهم إبان إنجاز التقرير، موضحا أن فيصل لعرايشي هو الرئيس المباشر لفاطمة البارودي المسؤولة عن قسم الأخبار، على حد تعبيره.

كما اعتبر المصرح أن الموقف الأخير من أحداث مصر ومن نظامها موقف رسمي للدولة المغربية، وعبرت عنه قناة رسمية تابعة للدولة، مضيفا أن القنوات التلفزية المغربية لا تتصرف بهوى الأشخاص، بل بالرجوع إلى الجهات التي تتحكم في سن السياسة الخارجية الوطنية، بما في ذلك وزارة الخارجية المغربية.

ونفى محمد الراضي الليلي أن تكون مديرية الأخبار هي من اتخذت القرار، ببث الموقف الجديد من الأحداث المصرية، معتبرا أن الجهات التي تسن السياسات الوطنية، هي من قررت الرد وبالطريقة التي جاء بها التقرير الإخباري عن مصر.

من جهة أخرى نبه المتحدث إلى أن "التغيير المفاجئ" للموقف المغربي، ستكون له تبعات في المستقبل، فالصحافة المصرية حسب الليلي لن تسكت،"وسنجد أنفسنا أمام وضع يتم فيه الترويج لأطروحات وتوجهات الجهة الأخرى.

وتساءل المتحدث عن ماذا كان سيخسر المغرب لو تفادى ذكر أحداث مصر في التقرير الإخباري، الذي أنجزته مديرية الأخبار عن أهم أحداث السنة الماضية ؟