أعلنت ''اللجنة الوطنية لمساندة الصحفي حميد المهدوي''، أنها ستنظم وقفة احتجاجية أمام البرلمان بالرباط، يوم الأحد 10 ماي، ابتداء من الساعة السادسة مساء، مناشدة بذلك كافة الهيئات الحقوقية و السياسية و النقابية و جمعيات المجتمع المدني من أجل الحضور المكثف.

وأكدت اللجنة أنها تعتزم مراسلة كل من عبد الاله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، ومصطفى الرميد، ووزير العدل والحريات، ومحمد حصاد، وزير الداخلية، حول قضية الزميل حميد المهدوي رئيس تحرير موقع "بديل.أنفو".

مشيرة إلى "أنها ستقدم تقريرا مفصلا في موضوع التجاوزات التي طالت ملفات مجموعة من الفاعلين كل حسب حالته، كما ستوجه الدعوة للزميل حميد المهدوي، لتسليط الضوء على ملفاته و ما يتعرض له من تضييق ممنهج بغية إسكات صوته'' .

وتضيف بيان اللجنة، ''أنها ستكشف عن برنامج اللقاءات الجهوية و الإقليمية، بمختلف ربوع المملكة للتعريف بقضية الصحفي حميد المهدوي، و التي اصبحث اليوم قضية كل المغاربة''.

ونددت اللجنة في بيانها بـ ''استمرار مسلسل التضييق على الصحفي و القلم الحر حميد المهدوي، في إطار سياسة استهداف شنيع تجاه موقع "بديل" الالكتروني الذي أصبح موقع كل المغاربة الأحرار و الشرفاء"

وفي سياق آخر، أكدت ذات اللجنة على أنها "عازمة على فضح الانتهاكات التي تمارسها الدولة المغربية من اجل قمع حرية التعبير و التي ارتفعت بشكل خطير و مخيف خلال فترة الحكومة الحالية''.

وحسب بيان للجنة توصل "بديل.أنفو" بنسخة منه، فسيتم بعد الوقفة الاحتجاجية، الإعلان عن موعد انعقاد ندوة صحفية، للكشف فيها عن ما أسمته ''بالملفات التلفيقية للأجهزة المخزنية، التي يتابع من بها مجموعة من المواطنين ، من خلال تزوير المحاضر و الشطط في استعمال السلطة و استغلال النفوذ و ممارسة التعذيب''، بحسب البيان.

وكان الزميل حميد المهدوي، قد تعرض لاعتداء جسدي ونفسي من طرف عميد شرطة، وشرطي يمتطي دراجة نارية، في الرابع من ماي الجاري، ساعات بعد مثوله أمام الحكمة الإبتدائية بعين السبع بالدار البيضاء على خلفية قضية وفاة شاب الحسيمة كريم لشقر، وأيضا بعد يوم واحد فقط من تخليد اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وقام  عميد شرطة خلال الإعتداء، بضرب الزميل المهدوي، على مستوى العنق، بينما حاول شرطي آخر دهسه لثلاث مرات، مما تسبب له في آلام في الفخذ والبطن والعنق والضهر، سُلمت له على إثرها شهادة طبية (الصورة أعلاه) مدة العجز فيها 15 يوما، سيستند عليها الزميل المهدوي في تحرير شكاية للوكيل العام بالرباط.

وتعرض الزميل المهدوي للعديد من المضايقات، في الآونة الأخيرة، تمثلت في سرقة حاسوبه بعد تكسير زجاج سيارته، فظلا عن عدد من المتابعات لعل أبرزها قضية وفاة شاب الحسيمة كريم لشقر، والمشتكي فيها بوشعيب أرميل، المدير العام للأمن الوطني، وأربع قضايا آخرى أمام القضاء واحدة تتعلق بخبر نشره "بديل.أنفو"، نشرته قبله عشرات المواقع الإخبارية، المغربية. والثانية والثالثة تتعلقان بملفي المهندس أحمد بنالصديق والإتحادي أحمد الزايدي والمشتكي فيهما وزير الداخلية، والقضية الرابعة، يروج أن المشتكي فيها هو رئيس "الجامعة الملكية للايتكونطاكت وكيك بوكسينك، والبوكس طاي".