أفاد موقع "بديل"، مصدر قيادي من حزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية "، أن اللجنة الإدارية لهذا الأخير فوضت خلال اجتماعها الذي انعقد يوم السبت 12 نونبر الجاري، للكاتب الأول للحزب ومكتبه السياسي تدبير المرحلة المقبلة.

وبحسب المصدر ذاته فإن "الكاتب الأول والمكتب السياسي هما من لهما القرار في تدبير المفاوضات مع بنكيران".

وأضاف متحدث "بديل" أن لشكر عاهد نفسه بعدم الاستوزار في حكومة بنكيران.

في ذات السياق، كشف مصدر من اللجنة الادارية لحزب "الوردة" أن "أعضاء اللجنة الادارية وجهوا انتقادات لاذعة لقيادة حزبه بسبب نتائج الانتخابات"، مشيرا "الى أن النقاش عرف احتداما بين من معارضي الدخول للحكومة والداعين للمشاركة".