بديل ــ الرباط

صادقت اللجنة الإدارية لحزب "الإتحاد الإشتراكي"، أمس السبت 27 دجنبر، على قرار توقيف القياديين في تيار "الإنفتاح و الديموقراطية"، عبد العالي دومو و أحمد رضا الشامي.

وجاء إجراء اللجنة الإدارية، بعد قرار المكتب السياسي للحزب القاضي بتوقيف القياديين في تيار أحمد الزايدي، على خلفية "تصريحات و اتهامات في حق الحزب"، بحسب ما جاء في قرار التوقيف.

وكان لشكر قد اعتبر أن  " الإنشقاق عن حزب الإتحاد الإشتراكي، نوعا من الخيانة، وأنه لا توجد هناك أية خلافات سياسية أو إيديولوجية بالحزب".

وأكد أنه لم يسمع من خصومه السياسيين سوى "الإتهامات، و السب و القذف في وسائل الإعلام و حملات لا أخلاقية عبر المواقع و الصفحات الإجتماعيىة"، مضيفا أن أتباع الزايدي "لم يحترموا وفاته حيث تكثلوا ضد الحزب خلال جنازة الراحل بسبب أحقاد دفينة و حسابات سياسية ضيقة".