بديل ــ الرباط

خرج أخيرا "الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين"، عن صمته إزاء العقوبات الرياضية والمالية، التي فرضها "الاتحاد الإفريقي لكرة القدم"، على المغرب.

وبحسب بيانه الصادر اليوم الجمعة 13 فبراير /شباط الجاري، اعتبر أن "لاعبي المنتخب هم الضحايا الأساسيون للعقوبات التي فرضها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، على المغرب، بسبب اعتذاره عن تنظيم نسخة كأس أمم أفريقيا للعام الحالي".

وأعربت إدارة الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين، عن "دهشتها من العقوبات التي وقعها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم وُجّهت في الأساس وبشكل مباشر للاعبين".

وتعليقا على حرمان المغرب من المشاركة في ثلاث نسخ متتالية من كأس أمم أفريقيا، قالت أن الأمر هو "تضحية بجيل كامل من اللاعبين وحرمانا لهم من اللعب في أعلى المستويات، وهو ما يضع حاجزا أمام تطورهم".

وتساءل البيان عن "سبب ظلم اللاعبين وجعلهم يدفعون ثمن أخطاء ارتكبها مسؤولون"، مشيرا إلىى أنه "من السهل حرمان المغرب من تنظيم جميع المسابقات القارية لعدد من السنوات أو فرض عقوبات مالية كبيرة بدلا من معاقبة اللاعبين".

ويأتي بيان الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين، عقب إصدار "الاتحاد الأفريقي لكرة القدم"، الأسبوع الماضي قرار تأديبي ضد المغرب، يقضي بحرمانه من المشاركة في النسختين المقبلتين لكأس الأمم (2017 و2019) بعد حرمانه من المشاركة في نسخة هذا العام التي أقيمت في غينيا الاستوائية، كما فرض عليه غرامة مالية قدرها مليون دولار، وطالبه بدفع نحو تسعة ملايين دولار لتعويض أضرار تسبب فيها للاتحاد وشركائه.