من أجل المطالبة بإنقاذهم من الإفلاس، وتمكينهم من مستحقاتهم المالية، تظاهر عشرات الكُتبيين من مختلف مناطق المغرب صباح يوم الخميس 14 يناير الجاري، أمام مقر وزارة التربية الوطنية بالرباط .

الكتبيون6

وحسب المنسق الوطني لـ"التنسيقية الوطنية للكتبيين بالمغرب"، أحمد العمراني، فإن هذه الوقفة نظمت لـ"المطالبة بالإفراج عن مستحقاتهم العالقة عن الموسمين الدراسيين 2014 - 2015 و 2015 - 2016، لمساهمتهم كشركاء ومزودين في المبادرة الملكية "مليون محفظة" معتبرا ، "انهم هم الشركاء الفعليون في هذه العملية".

الكتبيون5

وأضاف العمراني في حديث لـ"بديل" " أن العقود المبرمة بين الكتبيين ورئيس جمعية مدرسة النجاح يتضمن بندا يقضي بتسليمنا سبعين في المائة من المستحقات قبل شهر نونبر، و30 في المائة المتبقة قبل نهاية السنة الإدارية ، لكن الوزارة لم تحترم هذا العقد، ولم نتوصل لحدود الآن بمستحقاتنا عن الموسمين المذكورين" .

وأكد ذات المتحدث "أنهم قاموا بمجموعة من الخطوات من قبل كانت على المستوى الجهوي وهي عبارة عن مراسلات ووقفات احتجاجية أمام الأكاديميات وبعد عدم الاستجابة لمطالبهم، انتقلوا لمراسلة الإدارات المركزية لكن لم يستطعوا الوصول لمخرج مما إضطرهم إلى النزول للاحتجاج على المستوى المركزي ".

الكتبيون4

من جهته قال عضو "التنسيقية المحلية للكتبيين بجهة طنجة تطوان الحسيمة"، يوسف الركاب، إنهم مهددون بالسجن، لأنهم دفعوا شيكات لمزوديهم من أجل الحصول على الكتب والآدوات المدرسية التي زودوا بها مبادرة مليون محفظة، على أساس الإلتزام بوقت محدد لاداء ما عليهم من ديون لكن عدم وفاء الوزارة بوعودها جعلهم عرضة للسجن"، مؤكدا "أنه في حالة عدم تلبية مطالبهم فسيقدمون على الدخول في اعتصام مفتوح رفقة عائلاتهم، أمام وزارة التربية الوطنية".

الكتبيون3

وأضاف الركاب في حديث لـ"بديل" أنه بعد عقد لقاءات محلية مع مدير الأكاديمية والنواب الإقليميين لوزارة التربية من أجل إيجاد حل وتسوية المستحقات العالقة، لكن كل ما تم التوصل إليه هي فقط وعود لم تنفذ مما أفضى إلى إفلاس مجموعة من الكتبيين".

الكتبيون2

وأوضح ذات المتحدث " أن هذا الوضع دفعهم إلى توحيد الجهود على المستوى الوطني وتشكيل تنسيقية وطنية تضم كل الكتبيين المشاركين والمساهمين في المبادرة الملكية مليون محفظة، قاموا من خلالها بمراسلة الوزير الأول ووزير التربية الوطنية ورئيس جمعية دعم مدرسة النجاح، وكانت لهم جلسة حوار مع الرئيس الوطني لدعم مدرسة النجاح الذي وعدهم بحل المشكل وتمكينهم من بقية مستحقات الموسم الدراسي الماضي وهذا الموسم، قبل متم سنة 2015 لكن لم يتحقق أي شي من هذا، مما دفعهم للاحتجاج أمام وزارة التربية الوطنية لإبلاغ الرسالة للمسؤولين".

الكتبيون

وردد المتظاهرون مجموعة من الشعارات المطالبة بتسوية وضعيتهم المادية والمستنكرة لتنصل الوزارة من