تربّعت الكويت على قمة نسخة العام 2016 من قائمة "أسمن شعوب العالم"، وهي القائمة السنوية التي نشرها موقع "غازيت ريفيو" (gazettereview) الإخباري الأمريكي؛ استناداً إلى قواعد بيانات رسمية يستمدها من حكومات الدول ومن منظمة الصحة العالمية.

والمواطنون الكويتيون حلوا في المركز الأول عالمياً على صعيد السمنة بمعناها "الطبي الشامل"؛ وذلك بعد أن منحتهم القائمة المعيارية وزناً نسبياً بلغ 42.8%؛ مما يعني أن أكثر من 4 من بين كل 10 منهم مصابون بدرجة من درجات السمنة التي تتطلب علاجاً بشكل أو بآخر.

ووفق صحيفة "الرأي" الكويتية؛ ففي المراكز العشرة الأولى عالمياً، جاءت السعودية في المرتبة الثانية بنسبة 35.2%، ومصر بنسبة 34.6%، والأردن بنسبة 34.3%، والإمارات 33.7%، وقطر بنسبة 33.1%؛ أما النسبة في الولايات المتحدة فكانت 31.8%.

واعتبر معدّو القائمة أن عشق الكويتيين للأطعمة هو من بين أبرز الأمور التي أدت إلى جعلهم يحققون تلك المعدلات العالية من السمنة، إلى درجة أن هذا الأمر أدى إلى أن أصبح الكويتيون يحتلون المركز الأول عالمياً كذلك في اللجوء إلى تقنية جراحية -أمريكية أيضاً- للسيطرة على مشكلة السمنة؛ ألا وهي تدبيس وتكميم المعدة.

كما رأى معدّو التصنيف العالمي أن أهم عوامل تفشي السمنة وزيادة الوزن بين الكويتيين تتمثل في الرخاء الفائض الناجم عن الثروة النفطية. ولإبراز مدى انتشار عمليات تدبيس المعدة بين الكويتيين، أشار واضعو القائمة إلى أن الكويت وحدها تشهد إجراء نحو 5 آلاف عملية تدبيس معدة سنوياً، وهو الرقم الذي اعتبروه كبيراً جداً بالمقارنة مع إجمالي تعداد سكان الكويت.