كشفت مصادر دبلوماسية أن الانتصار الأخير لحزب "العدالة والتنمية" دفع الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، إلى طلب تقرير مفصل عن انتخابات الرابع من شتنبر الجاري، قبل أن يستقل الطائرة التي حطت به بمطار طنجة السبت الأخير، كما دفع الإليزيه إلى إعادة نظرته إلى المشهد السياسي في المغرب، وحرص الرئيس الفرنسي على تهنئة بنكيران بمجرد نزوله من الطائرة.

وقالت يومية "المساء"، في عدد الثلاثاء 22 شتنبر، أن مصادر ذهبت، كما نقل عنها تقرير إعلامي فرنسي، إلى أنه قبل شهور لم يكن للاشتراكيين الفرنسيين الحاكمين اليوم أي علاقة مع الإسلاميين في المغرب، إلا أن الانتصار الأخير "للعدالة والتنمية" أجبر الإليزيه على إعادة النظر في رؤيته للمشهد السياسي في المغرب.

وأكدت نفس المصادر، أن التقرير الذي سلم للرئيس هولاند تضمن إشارة إلى قدرة الإسلاميين التنظيمية، مسجلة أنه اندهش، شهر ماي الماضي، لحرارة اللقاء مع عبدالإله بنكيران، رئيس الحكومة، على هامش اجتماع اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، مشيرة إلى أن هولاند بمجرد نزوله من الطائرة صافح بنكيران بحرارة وهنأه على نتائج حزبه في الانتخابات الأخيرة بحضور الملك محمد السادس.