لازال رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، يتكتم عن الأسماء المقترحة لخلافة الشوباني وأوزين وبنخلدون والكروج، احتراما لأخلاقيات التعامل مع الملك.

وحسب ما أكدته يومية "الصباح"، فإن بنكيران سيقترح أربعة أسماء للنظر فيها، إثنان من الحركة الشعبية، ويتعلق الأمر نسبة إلى مصادر الجريدة، بكل من إدريس مرون لخلافة محمد أوزين، وخالد برجاوي لخلافة عبد العظيم الكروج، واثنان من العدالة والتنمية، واحد لخلافة الحبيب الشوباني وبينما الاسم الثاني أنثوي لخلافة سمية بنخلدون.

وأضافت اليومية ذاتها في عدد الإثنين 18 ماي، أن رئيس الحكومة حريص على ألا يقع تعديل حكومي دون وجود امرأة على رأس وزارة ما، سواء اقترحت من طرف حزبه، أو حزب من الأغلبية الحكومية.

من جهتها أوردت يومية "أخبار اليوم"، أنه في جلسة استمرت خمس ساعات، حسمت قيادة "العدالة والتنمية"، في أسماء المرشحين للاستوزار عوضا عن الحبيب الشوباني، الوزر المكلف بالعلاقات مع البرلمان، وسمية بنخلدون، الوزيرة المنتدبة في التعليم العالي.

النقاش داخل الأمانة العامة انصب حول مقترحين، وهما إحياء ما يسمى بلجنة الخمسين، أي اعتماد اللوائح القديمة للاستوزار، التي يوجد على رأسها مرشحون سابقون في كل وزارة، بما في ذلك وزارة العلاقة مع البرلمان والوزارة المنتدبة في التعليم العالي، أو تفعيل مقتضى يسمح للأمين العام باقتراح اسم من خارج الأسماء المتبارية.

واقترح بنكيران اسمين، الأول كان عليه إجماع، والثاني تم انتخابه بشبه إجماع.

ويتوقع أن يتم التعيين من قبل الملك محمد السادس في المناصب الحكومية الشاغرة، بداية هذا الأسبوع.