بعد الأخبار التي راجت مؤخرا عبر جل الصحف العربية والغربية والتي تتهم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بـ"المثلية" ، لازال الأخير يزور مدينة مراكش رغم كثرة التأويلات والتكهنات حول من يعتقد أن نجم الريال معجب بالمغرب وبين من ذهب إلى حد اتهامه بربط علاقة “مشبوهة ” بالبطل العالمي بدر هاري، غير أن مصادر إعلامية أكدت عكس ذلك.

وكشفت جل الصحف الإسبانية الصادرة يوم الإثنين أنها توصلت إلى السبب الحقيقي الذي يفسر توالي هذه الزيارات وكثرتها ، حيث فسرت ذلك بوجود علاقة غرام جديدة باتت تربط كريستيانو رونالدو وعارضة الأزياء البرتغالية ميلاني، كانت مدينة مراكش مسرحا لانطلاق شرارتها الأولى.

الصحف الإسبانية ربطت بين تواجد العارضة الشابة بالمغرب لقضاء إجازة خاصة وكثرة سفريات رونالدو إليه والتي تزامنت معها، بالإضافة إلى التدوينة الغامضة التي نشرتها ميلاني على صفحتها في الفيس بوك برفقة صورة لها بمراكش حيث كتبت : كانت أجمل مغامرة في حياتي.

يشار إلى أن عارضة الأزياء ميلاني مارتنيز توجد في مدينة مراكش جنوب المغرب، من أجل قضاء عطلتها السنوية، حيث نشرت مجموعة من الصور بعدة مدن مغربية كالرباط ومراكش والدارالبيضاء.

وتزامنا مع نزول ميلاني بالمغرب من أجل الاستجمام، بدأت تتكرر زيارات النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى المغرب، وتواترت معها أخبار عن وجود علاقة وراء هذه الزيارات المتكررة، كما بدأت تظهر بعد التخمينات، خلال اليومين الماضيين، تفيد أن ميلاني قد تكون على علاقة برونالدو.