بديل ـ فريد النقاد

سأل موقع "بديل" حسن الكتاني، أحد رموز الحركة السلفية بالمغرب، حول ما إذا كانت تراوده رغبة في إمامة الملك محمد السادس، في يوم من الأيام فرد قائلا: أن يجلس الانسان مع ملك البلاد ويقدم له خدمة أو نصيحة طيبة، فهذا امر طيب، وقد كان الامام مالك يدخل على خلفاء زمانه، ويقدم لهم الكلمات الطيبة".

وفي تفسيره لإمامة الفيزازي للملك، رأى الكتاني في الأمر رسالة من محمد السادس، مفادها أنه مستعد كي تعود المياه إلى مجاريه مع من أعاد صياغة أفكاره".