بديل- الرباط

لم تَعُد لهواجس الحرمان من المشاركة في تصفيات " كان 2017 " سبيلا إلى نفوس الجماهير التونسية ، بعد الإنفراجة التي لاحت في علاقة جامعة الكرة التونسية و الإتحاد الإفريقي لكرة القدم ، برئاسة الكاميروني ، عيسى حياتو .

وبحسب " ميدي 1 تي في"،  جاء ذلك ، في أعقاب الإجتماع الذي دار بين الطرفيْن مؤخرا ، و الذي بدَّد شحنات التوتر بين رئيس جامعة الكرة ، وديع الجريء و عيسى حياتو و كذا ممثل المكتب التنفيذي ، السنوسي ماهر ، لتتجه هيئة " الكاف " بذلك نحو إسقاط تهديداتها بحرمان المنتخب التونسي من تصفيات الكان ، وفق منبر " أفريك فوت " .

هذا و أصدر الطرف التونسي بلاغا تقدم فيه بالشكر إلى الإتحاد الإفريقي ، منوها بالمجهودات التي يبذلها سعيا منه لصيانة الإشكالات المُرتبطة بمشاركة المنتخب التونسي في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2017 .

و كانت شرارة الخلاف قد اندلعت بين تونس و الكاف إثر الأخطاء التحكيمية التي قذفت بنسور قرطاج من ربع نهائي كأس أمم إفريقيا أمام غينيا الإستوائية ، ما دفع التونسيين إلى كيل الإتهامات و الإنتقادات لجهاز عيسى حياتو .

يُذكر أن الكاف قد اشترط تقدم تونس باعتذار رسمي عن الإتهامات التي وجهتها إليه ، حتى يسمح لها بخوض التصفيات المؤهلة إلى " كان 2017 " ، لتستمر عندها لعبة الشد و الجذب بين الطرفيْن ، قبل أن يُذوب الإجتماع الأخير جليد السجال .