قال الكاتب العام لحركة "لا هوادة "، علال مهينين:"نحن لا نعرف هؤلاء الذين يريدون عرقلة المفاوضات بين لا هوادة وشباط، وهناك من يريد التشويش ولن ينجح في ذلك ".

وأضاف مهينين، في حديث لـ"بديل"، "نحن هم حزب الاستقلال وسنشتغل وفق الضوابط التي سنتفق عليها جميعا، ولا أحد عارض المفاوضات مع شباط للعودة لهياكل الحزب، والمكتب التنفيذي للحركة لم يقرر أية شروط، وإذا كان هذا الشيء صحيح فهو نوع من الجبن ".

وأكد مهينين في ذات التصريح، " أن أي عضو قيادي في لا هوادة خرج عن هذا الاتفاق فذلك شأن آخر، ومن يصرح رسميا باسم لا هوادة هو منسقها الوطني، عبد الواحد الفاسي وأي تصريح صادر عن شخص آخر فهو لا يلزم لا هوادة في شيء".

وشار ذات المتحدث إلى أنهم سيحضرون لذكرى 11 يناير التي سينظمها الحزب، لأنه "قرار اتخذه المكتب الوطني للحركة وهو واضح وضوح الشمس، ومن أراد الخروج عن هذه القرارات أو هناك جهة ما تدفع في شيء مغاير، فهذا موضوع أخر".