بديل ــ الرباط

تدخلت عناصر الأمن عشية الأحد 22 فبراير، لتفريق وقفة احتجاجية لحركة 20 فبراير بساحة الحمام بالدار البيضاء، تخليدا للذكرى الرابعة للحركة ولاستقبال المعتقل الفبرايري السابق عبد الصمد الهيضور.

 وعلم "بديل"، أن الوقفة التي حضرها العشرات  من نشطاء حركة 20 فبراير، وعائلات المعتقلين السياسيين، وعدد من الطلبة، ومئات المواطنين، نُظمت لاستقبال المعتقل عبد الصمد هيدور الذي قضى عقوبة حبسية مدتها ثلاث سنوات.

ورفع المحتجون شعارات و لافتات تطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، و "رفع الظلم" عنهم، و "الكف" عن التضييق على الأنشطة الحقوقية بالمغرب، وكذا محاسبة "المفسدين"، قبل أن تتدخل عناصر أمن البيضاء في وجه المتظاهرين لتفريق الوقفة.

وأكدت مصادر من عين المكان أن التدخل لم يسفر عن أي إصابات أو توقيفات في صفوف المحتجين.

يشار إلى أن المعتقل عبد الصمد هيدور، عانق الحرية يوم الثلاثاء 10 فبراير، بعد أن كان معتقلا بالسجن المحلي بتازة، أمضى به عقوبة مدتها ثلاث سنوات سجنا نافذا، حيث حوكم طبقا للفصل 179 من القانون الجنائي والمادة 41 من قانون الصحافة، التي تحظر أي خطاب يمس بهيبة الملك.