بديل ـ الرباط

قامت قوات الأمن مساء الإثنين 15 شتنبر، بتفريق باعة متجولين برصيف درب السلطان و حجز سلعهم، قبل توقيف الناشط في حركة 20 فبراير سمير برادلي، الذي جرى الإفراج عنه لاحقا.

و في اتصال هاتفي أكد سمير برادلي لـ"بديل" أن وحدات من القوات العمومية تدخلت بـ"عنف" في وجه "الفراشة" و احتجزت سلعهم المختلفة مما خلف موجة غضب كبيرة. و اضاف سمير، أن "عناصر الأمن أوقفته، بعدما كان يوثق للتدخل العنيف في وجه الباعة، و زجت به داخل إحدى سياراتها، مؤكدا أنه تعرض للعنف الجسدي و اللفظي إضافة إلى تجريده من هاتفه الذي كان يحتوي على صور و شرائط الحادث، قبل إطلاق سراحه بعد ساعتين من الإحتجاز".

يأتي هذا مباشرة بعدما شهدت مدينة بني ملال يوم السبت 13 شتنبر، لقاء وطنيا للفراشة هو الأول من نوعه تحت شعار "يا فراشة المغرب اتحدوا"، ناقش خلاله منتدبون عن عدة مدن مشاكل هذه الفئة ومطالبها وتم خلاله تشكيل لجنة التنسيق الوطنية كقيادة وطنية مؤقتة أوكل إليها مهمة تدبير كل أشكال الاحتجاج والمبادرات الرامية لتوحيد صفوف " الفراشة "، وهي ’’القيادة‘‘ التي يعد ياسين الحميني أحد أعضائها.