بديل ـ الرباط

ميَّعت القناة الثانية، مساء الخميس 7 ماي، من خلال برنامج "مُباشرة معكم"، موضوع العنف في الجامعة، الذي يشغل بال معظم المغاربة هذه الأيام، بعد مقتل طالب جامعي يدعى عبد الرحيم الحسناوي، خاصة مع تصريحات رئيس الحكومة المغربية التي لمح فيها إلى وقوف جهات سياسية وراء مقتله.
وظهر مُعد الحلقة جامع كولحسن، شاردا وغير متحكم في محاوره، فيما ضيوفه بدوا لا علاقة لهم بالموضوع مع استتناءات شاذة، تجلى ذلك من خلال تحليلات بدت غالبيتها أكاديمية ولا تنفذ لعمق المشكل.

الخطير والفظيع جدا أن مغالطات كثيرة وردت في الحلقة دون ان تجد من يصححها أو يعترض عليها كوصف تقرير القناة لـ"لإتحاد الوطني لطلبة المغرب" بـ"المنظمة المشاغبة"، فيما ظل أحد الضيوف يردد ان جميع الفصائل هي شبيبات حزبية، علما أن أهم فصيل طلابي محرك لكل الأحداث الجماعية هو فصيل "النهج الديمقراطي القاعدي" الذي لا تربطه صلة بأي حزب سياسي.

بل إن نفس الضيف، وهو استاذ جامعي، قال إن العنف لم يبدأ إلا سنة 2007، متجاهلا مقتل الطالبين الجامعيين محمد آيت الجيد بنعيسى الذي قتل بمحيط جامعة ظهر المهراز بفاس سنة 1993، والطالب المعطي بوملي الذي كان قد قتل سنة 1991، بوجدة، ناهيك عن آلاف المواجهات التي شهدتها الجامعات المغاربية خاصة جامعات القاضي عياض بمراكش وابن زهر باكادير ومحمد الأول بوجدة وإسماعيل بمكناس وابن طفيل بالقنيطرة وعبد المالك السعدي بتطوان...

كما ظهرت مشاهد غير مألوفة في البلاطو تتعلق بفتيات، يبدو أنه قد "وُضعن" بعناية وراء الضيوف، من أجل الضحك متى ركزت عدسات الكاميرات عليهن.
وكان المعنيات يضحكن بشكل مثير على طول عمر الحلقة، ويتبادلن همسات، بدت مقصودة لتمييع الحلقة والموضوع عموما.