أيدت محكمة الاستئناف بأكادير، الحكم الابتدائي، الذي صدر بداية شهر ماي السنة الماضية، والذي قضى بعدم متابعة ابراهيم رباني، مدير الموقع الإلكتروني المحلي « دادس انفو »، بعد الدعوى القضائية التي رفعها ضده البرلماني السابق والرئيس الحالي للجماعة القروية واكليم، عدي الشجري، بتهمه القذف بواسطة الصحافة ويطالب بتعويض قدره 250000 درهم، بعد إعادة نشر موقع « دادس أنفو » لمقال سبق لجريدة « فضاء ات تانسيفت » الورقية أن نشرته الصيف الماضي، تحت عنوان « رؤوس من عيار ثقيل بتنغير ... حان إسقاطها بيد العدالة« .

رباني اكد أن "دادس أنفو" بوابة للإعلام المواطن وموقع محلي مستقل كان رهانه ولايزال هو الاستقلالية والموضوعية والحياد، لكن مع الانحياز التام للقضايا الإنسانية العادلة، وظل شعاره، وسيبقى، هو أن يكشف الحقائق لا أن يغطي الوقائع. وكان موقع "دادس. أنفو" قد واجه العديد من المشاكل كالتهديدات والعرقلة ومحاولات الإقصاء من التظاهرات...إضافة إلى مجموعة من الشكايات والإشاعات التي تستهدف الموقع والمتعاونين معه.