أصدرت ابتدائية الجديدة حكمها القاضي بإدانة مؤذن بمدينة البير الجديد رفقة "صديقته" بسنتين سجنا نافذا لكل منهما بعد ضبطهما متلبسين بالخيانة الزوجية داخل مسجد بعد صلاة تراويح يوم 27 من رمضان.

وكان وكيل الملك بذات المحكمة قد أمر بإيداع المؤذن السجن المحلي سيدي موسى  رفقة خليلته المتزوجة، بعد أن قرر متابعتهما بتهم تتعلق بـ"الخيانة الزوجية وتدنيس مكان مقدس".

ورغم أن زوج المتهمة قد تنازل من أجل إسقاط تهمة الخيانة الزوجية عن زوجته إلا أن وكيل الملك أصر على متابعتها.

يذكر أن مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية، بمدينة الجديدة قد سارعت فور شيوع الخبر إلى توقيف المؤذن عن العمل وتجميد راتبه الشهري ابتداء من يوم الحادث.

جدير بالذكر أيضا أن عناصر الأمن داهمت المسجد بعد توصلها بإخبارية، قبل أن تقوم بضبط المتهمين متلبسين داخل المسجد بعد صلاة التراويح.