أصدر القضاء المصري اليوم السبت حكما بالسجن ثلاث سنوات في حق الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال بتهمة اختلاس أكثر من 10 ملايين يورو من الأموال العامة.

وأعيدت محاكمة مبارك أمام محكمة في القاهرة بعد أن ألغت محكمة النقض حكما سابقا صدر عن محكمة ابتدائية كان أيضا بالسجن ثلاث سنوات في القضية نفسها.

وظهر مبارك إلى جانب نجليه علاء وجمال في قصف الاتهام وقد ارتدى ثلاثتهم ملابس مدنية خلافا للمرات السابقة عندما كانوا يمثلون بثياب الموقوفين.

وتقنيا بات مبارك ونجلاه أحرارا منذ كانون الثاني/يناير لأن مهلة توقيفهم الاحترازي بلغت حدها الأقصى. لكن مبارك (87 عاما) لا يزال تحت المراقبة في أحد المستشفيات العسكرية في القاهرة بسبب تدهور صحته.

ولم يتضح بعد جلسة السبت ما إذا كان سيعاد توقيفهم أو أن هذه الإدانة الجديدة التي يمكنهم استئنافها يشملها التوقيف الاحترازي.

وأكد القاضي السبت الحكم الذي كانت أصدرته محكمة ابتدائية بحق مبارك في أيار/مايو 2014 إلا أنه خفف هذه العقوبة بحق علاء وجمال اللذين كان حكم عليهما بالسجن أربع سنوات قبل أن تلغي محكمة النقض الحكم.