بديل- الرباط

رفضت محكمة النقض بفرنسا قرارا قضائيا سابقا، يدين مواطنة فرنسية نشرت ألفاظا قدحية، بحق مشغلتها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ومطالبتها بالتعويض المادي والمعنوي.

وعللت المحكمة قرارها بكون الحجة والسبب الذي بنيت عليه الدعوى لا يمكن أن يعتبر علنيا مادام وُضع على صفحة شخصية محدودة المتابعة، وأن المطلعين عليها هم أشخاص لا تجمعهم سوى روابط اجتماعية بسيطة.

كما أن الحيز الذي وضعت عليه هذه الاتهامات كان شخصيا وخاصا، بعكس المنابر المؤسساتية الجمعوية التي تضم عددا كبيرا من المتابعين والذي يحقق شرط العلنية.

ولأن المنشور اعتبر غير علني لكون الاصدقاء المقربين فقط هم الوحيدون الذين بإمكانهم الاطلاع عليه، رفضت المحكمة متابعة التظلم كما رفضت التماس المشغلة بتغريم الموظفة التي صدر عنها هذا السلوك.