قضت إدارية مراكش الاستئنافية بحر الأسبوع الماضي، برفض الحكم الابتدائي عن إدارية اكادير، القاضي بعدم تجريد 5 أعضاء ينتمون لحزب "الأصالة والمعاصرة" من العضوية في المجلس الجماعي للقليعة بانزكان.

وتقدم منتخبون استقلاليون بطعون ضد الأعضاء الخمسة من حزب "البام" بعد الإدلاء لدى قضاء إدارية اكادير، بشريط فيديو يظهر من خلاله مرشح من حزب "التراكتور" يؤدي صلاة الجمعة التي صادفت اقتراع 4 شتنبر، وهو يرتدي قبعة وقميص يحملان شعار حزب "الجرار" مما انتهى باستصدار حكم ابتدائي لصالح حزب "الميزان" يجرد الأعضاء الخمسة المنتمين للتراكتور من عضويتهم.

وكشفت "المساء" في عدد الإثنين 18 يناير، أن عددا من القضايا التي عرضت استئنافيا لدى إدارية مراكش والمتعلقة بقضايا طعون خاصة بالانتخابات، تم إلغائها وعدم قبول طعونها بالرغم من صدور أحكام بالقبول لدى إدارية أكادير.

واستشهدت "المساء" بقضية الأعضاء الخمسة المنتمون ل"البام" الذي مكنهم استئنافية مراكش من عضويتهم في مجلس القليعة، إلى جانب قضية أخرى مماثلة متعلقة بتجريد التجمعي عبد الرحيم بوعيدة من رئاسة جهة كلميم السمارة واد نون، بعد طعن تقدم به الاتحادي عبد الوهاب بلفقيه، والذي إستطاع استصدار حكم لصالحه ابتدائيا. لكن فقده استئنافيا، الأمر الذي عبرت من خلاله فعاليات حزبية ل"المساء" عن تخوفها من عدم تناسق في الاجتهادات بين المحاكم الإدارية بشأن القضايا الانتخابية المعروضة عليها.