بديل- رويترز

قال الشيخ يوسف القرضاوي المقيم في قطر والذي أثارت خطبه النارية توترات بين الدوحة وجيرانها إن مرشح الرئاسة المصري عبد الفتاح السيسي "مصيبة" على البلاد.

 

وعادة ما ينتقد القرضاوي -وهو مصري المولد تربطه علاقات بجماعة الإخوان المسلمين- الحكومة المصرية والسيسي وزير الدفاع السابق الذي وقف وراء الاطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في يوليو تموز بعد احتجاجات حاشدة على حكمه.

وقال القرضاوي إن قادة إسرائيل يدعمون فوز السيسي في انتخابات الرئاسة المقبلة وأضاف أن السيسي يحمي مصالح إسرائيل وأنه لن يدخل في مواجهة مع الإسرائيليين من أجل القضية الفلسطينية.

وقال القرضاوي خلال ندوة نظمها الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في الدوحة يوم الأحد "ايهود باراك (وزير الدفاع الإسرائيلي السابق) والجماعة دول (هؤلاء) بيقولوا لنا ايدوا السيسي. السيسي ده راجلنا السيسي ده بتاعنا. ده سيسيهم وليس سيسينا."

ومن المتوقع أن يحقق السيسي فوزا سهلا في الانتخابات التي تجرى يومي 26 و27 مايو آيار. والمرشح الآخر في الانتخابات هو السياسي اليساري حمدين صباحي الذي حل ثالثا في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة التي فاز مرسي بجولتها الثانية عام 2012.

وتقول جماعة الإخوان المسلمين إن أنشطتها سلمية وتتهم السيسي بتدبير انقلاب للاطاحة بمرسي أول رئيس مصري منتخب ديمقراطيا.

وقال القرضاوي "من يوم ما جالنا (السيسي) ما شوفناش (لم نشهد) غير الدماء والاعتقال وهتك الأعراض وكل شيء سيء."

وأضاف "مصر تخسر كل شيء... هذه مصيبة كبرى."

وساهمت تصريحات القرضاوي في حدوث شرخ كبير في العلاقات السياسية بين قطر ودول الخليج.