بديل ــ الرباط

أدان فصيل "الطلبة القاعديين" بجامعة وجدة ما أسماه تدخل أجهزة "القمع" في حق طلبة جامعة وجدة، ووصفه (التدخل) بـ"الجريمة" التي لا يوجد لها مبرر.

وحسب بيان للفصيل المذكور صدر يوم الثلاثاء 30 دجنبر المنصرم، استنكر القاعديون "تدنيس" حرمة الجامعة من طرف قوات الأمن، واعتبر ما حصل جريمة ترمي إلى "الإنتقام" من الطلبة، ومحاولة "تركيعهم" بـ "القمع" و"الترهيب".

كما طالب "الطلبة القاعديون" بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، ومحاكمة المسؤولين الحقيقيين عن التدخل الأمني في حق طلبة وجدة، يقول البيان الذي جدد مطالب الطلبة بالإستجابة لمطالب "الإتحاد الوطني لطلبة المغرب".

وجدد الفصيل الطلابي اليساري تشبته بالخط الإيديولوجي والسياسي لمنظمة "إلى الأمام"، باعتبارها "الخط السديد للبلورة الإستراتيجية و التكتيكية لطموحات الشعب المغربي في التحرر و الإنعتاق عن طريق الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية"، حسب منطوق البيان.