أجد نفسي مضطرا لإعطاء موقف من الأحداث التي عرفتها مؤخرا جامعة مكناس باعتباري مناضلا سابقا بفصيل النهج الديمقراطي القاعدي بجامعة فاس. هذا التنظيم مثله مثل باقي التنظيمات السياسية يخطئ ويصيب. هذا أمر لا جدال فيه لأن من لا يخطئ لا يمارس أساسا. وهامش الخطأ يكبر تحت تأثير الضغط والمتابعات والتضييق.
يعتبر حادث قص شعر شابة من طرف طلاب بجامعة مكناس، رغم كل التهم المنسوبة لها، عملا مرفوضا لأنه ليس من شيم وقيم القاعديين التصادم مع أبناء الجماهير الشعبية حتى لو اختلفوا معهم. إلا أن تحول الحادث من عمل معزول بجامعة معزولة ثقافيا وعلميا إلى قضية رأي عام وطني يثير الاستغراب والشك في خلفيات الحادث لأن تاريخ الجامعة المغربية مليء بأحداث أكثر عنفا من هذا بكثير ولم تلقى مثل هذه التغطية الإعلامية التي اتحدت في موقفها المناهض لفصيل طلابي معين دون أدنى تريث واصفة إياه بأبشع النعوت ودون انتظار نتائج التحقيق ولا حتى كلفت نفسها عناء البحث بين مفاصل هذه الواقعة. وهو الموقف الذي انسجم مع مواقف أغلب السياسيين.
من يعرف الجامعة المغربية وأعراف الاتحاد الوطني لطلبة المغرب يدرك بأن من يقرر طبيعة الأشكال النضالية خلاصات الحلقات التأديبية لمن يخالف أعراف هذه النقابة الطلابية هو الطالب وليس المناضل. لكن هذا الأخير يتحمل المسؤولية السياسية لأي فعل نضالي من داخل الجامعة تجسيدا للمبدأ القائل بقوة الحركة من قوة الجماهير الملتفة حولها وضعفها من ضعف القيادة. المناضل القاعدي لا يتبجح بنجاحات المعارك ولا بالمكتسبات التي تحققها الجماهير تحت قيادته لكنه يدرك جيدا أنه هو من يتحمل مسؤولية الانزلاقات والهفوات لذا تجده يقوم بنقد ذاتي مسئول لتجاوزها.
من انهال على طلبة مكناس بالشتائم والحط من الكرامة نسي أن العنف المادي والمعنوي ظاهرة اجتماعية تميز المجتمعات المتخلفة، والجامعة جزء لا يتجزأ من هذا التخلف. ألا يدرك هؤلاء بأن حرمان معظم الطلاب من المنح والسكن الجامعي والتغذية عنفا في حقهم. ألا يعتبرون تسليط البوليس السري والعلني عليهم لثنيهم عن التفكير الحر جريمة في حقهم. ألم يتناهى إلى علمهم أن عدم النهوض بالمكتبات الجامعية وتزويدها بأحدث المراجع وتوفير العدد الكافي من الأطر والقاعات الدراسية جريمة في حق العلم وطالبيه. ألا يعرفون أن جامعاتنا تحتل المراكز الأخيرة بين أفضل الجامعات. فمن المسؤل عن ذلك؟
تأسفت كثيرا للمستوى الذي وصل إليه إعلامنا وساساتنا ومثقفونا. يا ليتهم اهتموا بأسباب تخلف الجامعة المغربية عوض النبش في انعكاساتها. ويا ليتهم بحثوا في أسباب رداءة خدمات مستشفياتنا عوض الحط من كرامة أطبائنا. دائما ما كانت الجامعة المغربية ضحية لسياسات الدولة وموضوع تضليل وتشويه من طرف بعض وسائل الإعلام التي تخدم أهداف أطراف تتناقض رؤيتها ومصالحها مع الخطاب السياسي السائد ببعض الجامعات. فتجدها ستغل بعض الأحداث المعزولة لإلهاء الرأي العام وتحويل تفكيره عن القضايا المصيرية التي تهم واقعه المعيشي المزري. بالنسبة لنا، لا تختلف حالة قص شعر هذه الشابة من حيث الجوهر عن واقعة نطحة بوطازوت وبطولات علال القادوس ومسلسل قائد الدروة ونجومية سينا...
لا تحتل مثل هذه الوقائع الصفحات الأولى ولا تشكل موضوع مقالات رأي أو افتتاحيات جرائد تحترم قراءها. كان حريا بها أن تهتم بالقضايا الكبرى التي تهم المواطن العادي. أن تسبر أغوار قانون التقاعد الذي يستهدف لقمة عيش الآلاف من المتقاعدين الذين أفنوا عمرهم خدمة لهذا الوطن وأن تقدم تقارير مفصلة لتنوير الرأي العام عن أسباب تردي المدرسة المغربية العمومية والجامعات المغربية. وأن تنبش في خبايا قضية بنما وعن مصير ملايير الدراهم التي تهرب إلى الخارج.
على المغاربة أن يستفيدوا من الجارة الشمالية التي لا تبعد عنا إلا ببضعة كيلومترات إلا أنها تجاوزتنا بملايين السنين الضوئية رغم ديمقراطيتها الجنينية. لا يحاكم الطلبة بهذا البلد السعيد ولن تقرأ بجرائدهم عن قصص دنيا بوطازوت أو لبنى أبيضار... بمحاكم إسبانيا يحاكم الساسة الفاسدون دون الأخذ بعين الاعتبار مكانتهم الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية. بمحاكم اسبانيا تحاكم شقيقة الملك فيليبي السادس وزوجها مع بث المحاكمة مباشرة على القنوات الاسبانية. وسائل الإعلام بهذا البلد كانت سببا في تنازل خوان كارلوس عن الملك بسبب كشفها لفضائحه الأخلاقية والسياسية.
توجد بمغربنا حكومة جلالة الملك ومعارضة جلالة الملك حسب تعبير نبيل بن عبد الله وإدريس لشكر. اعتراف ينم عن حس سياسي كبير لهذين الرجلين. كما أن هناك صحافة حكومة جلالة الملك وصحافة معارضة جلالة الملك. وهناك مثقفو حكومة جلالة الملك ومثقفو معارضة جلالة الملك وفنانو حكومة جلالة الملك وفنانو معارضة جلالة الملك. وكل من خرج عن هذه المعادلة السياسية يكون مآله التشويه والتضييق ولما لا الوأد بطرق مختلفة.
كيف لنا أن نستوعب محاكمة الهيني وغض الطرف عن عشرات القضاة المرتشين، وكيف لنا أن نقبل بمحاكمة صحفيين اختاروا أن يكونوا أقلاما حرة لا أقلاما مأجورة. نحن لسنا بحاجة لمتابعة بائعات الهوى وأصحاب قضايا السكر العلني ومحاكمة الطلاب ولصوص يسرقون ما يسدون به رمقهم. نحن بحاجة إلى محاكمة وتسليط الأضواء على من ينهب ثروات هذا البلد. على محاكمنا وصحافتنا أن تهتم أكثر بالحيتان الفاسدة التي تعبث فسادا في الأرض والجو البحر.