بديل ـ الرباط

ذكرت مصادر مطلعة أن المعتقلين بسجن عين قادوس بفاس على ذمة التحقيق في مقتل الطالب الحسناوي بفاس قد دخلوا في إضراب عن الطعام سيدوم مدة أسبوع وقد شرع فيه، منذ ليلة الثلاثاء الماضي29 أبريل.

وقد ارتفعت حصيلة الطلبة المعتقلين الى 15 معتقلا محسوبا على التيار القاعدي وهم: إبراهيم سعو- جليل شهيد – خليل الكرباوي – المهدي الشحيطي- عبد الرزاق أعراب - عبد الحكيم الهاشمي – عمر الطيبي - مصطفى البكراني – عبد الفتاح المسكيني – محمد النادي- محمد غلوط- العادل العبيوي – أسامة زنطار - عبد الرحيم البركة - محمد أيت الرايس.

واتهم طلبة من التيار القاعدي انصار فصيل حزب العدالة والتنمية بالهجوم على حلقية نقاش كان القاعديون أطروها صباح الخمي فاتح ماي بالمركب الجامعي ظهر المهراز، وقد طبع هذا الهجوم "سب وقذف وتهديد بالقتل". بحسب نفس المصادر.

في السياق نفسه، نظمت الطالبات المقيمات بالحي الجامعي الثاني صبيحة فاتح ماي مظاهرة قيل انها جاءت للتنديد بالهجوم المستمر لقوى الأمن وقوى حزب بنكيران، وكذا تنديدا بالاعتقالات المتتالية لمن يسمونهم "المناضلين". وقد جوبهت مظاهرة الطالبات بازدراء عناصر محسوبة على طلبة حزب بنكيران وما استتبع ذلك من "سب وشتم وتهديد بالتصفية"الجسدية، يضيف المصدر ذاته.